مقدمة عامة عن اللغة السويدية


اللغة السويدية هي إحدى اللغات الهندية الأوروبية، تنتمي إلى فرع اللغات الجرمانية الشمالية، يتحدثها نحو أكثر من 9 ملايين نسمة بشكل رئيسي في السويد وأجزاء من فنلندا (بشكل خاص على امتداد الساحل الفنلندي وجزر أولان). تشبه إلى حد بعيد اللغة النرويجية، وتتقارب مع الدنمركية بشكل أقل. واللغة السويدية شأنها شأن سائر اللغات الجرمانية انحدرت من اللغة الإسكندنافية القديمة، وهي اللغة المشتركة للشعوب الجرمانية التي سكنت الأقطار الإسكندنافية خلال عهود الفايكنج وقتها.

اللغة السويدية القياسية (الفصحى) هي اللغة القومية للسويد التي نشأت وتطورت عبر السنين من اللهجات السويدية الوسطى في القرن التاسع عشر ثم أعيد تنظيمها بشكل جيد مع أوائل القرن العشرين، وعلى الرغم من أن التنويعات المحلية الأخرى المنحدرة من لهجات ريفية أقدم ما تزال موجودة إلى اليوم، فإن السويدية المتحدثة والمكتوبة الآن أصبحت متسقة وذات نمط قياسي إلى حد بعيد. بعض اللهجات المحلية تختلف بشكل كبير عن السويدية القياسية (الفصحى) من حيث القواعد اللغوية والمفردات وهي ليست دائماً قابلة للتفاهم المتبادل بها بين السويديين أنفسهم. هذه اللهجات تنحصر في المناطق الريفية ويتحدثها بشكل رئيسي أعداد قليلة من السكان محدودي التحول الاجتماعي. وبالرغم من ضعف احتمالات انقراضها المؤكد في الوقت الراهن، فإن هذه اللهجات في طريقها نحو الأفول منذ القرن الماضي، على الرغم من حقيقة كونها تُدرس بشكل جيد واستخدامها يلقى غالباً تشجيع السلطات المحلية.

إن النمط القياسي لترتيب الجملة السويدية هو (فاعل - فعل - مفعول)، وهو ما يقبل التغيير غالباً لأغراض بلاغية للتأكيد على كلمات أو جمل بعينها. المورفولوجيا أو (علم الصرف السويدي) شبيه بنظيره الإنكليزي، فعلى سبيل المثال الكلمات السويدية لها تصريفات قليلة بشكل نسبي، فهناك نوعان فقط (مذكر - مؤنث)، وليس ثمة أية حالات نحوية (بالرغم من أن التحليلات الأكثر قدما حددت حالتين للرفع وأخرى للجر) ووضعت تمييزاً بين الجمع والمفرد.

النعوت (الصفات) تقارن بمثيلاتها في الإنكليزية، فهي أيضاً تصرف تبعاً للجنس والعدد والتعريف. محددات الأسماء توضح باستخدام لواحق (نهايات) تلحق أدوات التعريف والتنكير المنفصلة. علم العروض (نظم الشعر) يمتاز بخاصيتي التوكيد والتنبير وفى كثير من اللهجات بالنغمية.

3 قواعد اللغة السويدية